الكَنْزْ الذِّي لا يَجُوزُ أنْ يُفَرَّطَ بِهِ

اذهب الى الأسفل

الكَنْزْ الذِّي لا يَجُوزُ أنْ يُفَرَّطَ بِهِ

مُساهمة من طرف أبو أحمد هداية في الثلاثاء يوليو 08, 2008 12:57 pm

العِلمُ يا صاحِ يَسْتَغْفِر لِصَاحِبِهِ *** أَهْلُ السَّمَاواتِ والأَرَضِينَ مِنْ لَمَمِ


مِنْ لَمَمِ يعني من ذُنُوبِهِ يَسْتَغْفِرُونَ لَهُ، يَسْتَغْفِرُونَ لِلعَالِم العَامِل البَاذِل المُعَلِّم الذِّي تَعَدَّى نَفْعُهُ يَسْتَغْفِرُونَ له.



كَذَاكَ تَسْتَغْفِر الحِيتَانُ فِي لُجَجٍ *** مِن البِحَار لَهُ فِي الضَّوءِ والظُّلَمِ


يَسْتَغْفِرُون لِلعَالِم، ويُصَلُّون على مُعَلِّم النَّاس الخَيْر، وهذِهِ نِعْمَة ومِنَّة مِن الله -جَلَّ وعلا-، كَوْن هذِهِ الخَلائِق بِأَسْرِهَا تَسْتَغْفِر لَك، وتَدْعُو الله -جَلَّ وعَلا- أنْ يَسْتَغْفِر لَكَ لَمَمَكَ وزَلَّاتِك هذا شيءٌ عَظِيم، هذا لا يُقَاوِمُهُ عَمَلُ الإِنْسَان بِمُفْرَدِهِ، وإذا تَذَكَّرَ الإِنْسَان أنَّ عَمَلَهُ يُخَلَّد إِلى قِيَامِ السَّاعَة، وأُجُورُهُ تَمْضِي... وكم مِن عَالمٍ مات مُنذُ مِئات السِّنِين وأُجُورُهُ تَتَضَاعَفْ؟!، يعني إذا كان بَعْضُ الصَّفَقَاتْ المُسْتَعْمَلَة الآن اللي يُسَمُّونَها إيش؟ يعني هذا الزَّبُون جَاء بِزَبُون فيُعْطَى مِن الهَرَمِيَّة، المُعَامَلات الهَرَمِيَّة التِّي فُتِنَ النَّاسُ بِها هَرَمِيَّة كم يُعْطُونك نِسْبَة؟ يُعْطُونك عَشْرَة بِالمِئَة إذا اشْتَرِيت، وإِذَا جِبت زَبُون يُعْطُونك عَشْرَة ثانية، وإذا جِبت زَبُون ثالث، إلى آخرهِ هذِهِ هَرَمِيَّة؛ لكنْ عَشْرَة بِالمِئَة... فكيف إذا عَلَّمت شَخْص؟! ثُمّ هذا الشَّخْص عَمِل بِهَذا العِلْم لِكْ مِثل أجْرِهِ، وعَلَّمْ آخَر لَك مِثل أَجْر الإثْنِين، عَلَّم ثَالِث لك أَجْر الثَّلاثَة، وهَؤُلاء الثَّلاثة عَلَّمُوا ثَلاثِين فَلَكَ مِثل أُجُورهم، الثَّلاثِين هؤُلاء كُلّ وَاحِد عَلَّم عَشَرَة لَكَ أُجُور الثَّلاثمائة، والثَّلاثمائة علَّم، إلى آخرهِ، هذَا الأَجْر الهَرَمِي الصَّحِيح، هَذَا الكَنْزْ الذِّي لا يَجُوزُ أنْ يُفَرَّطَ بِهِ؛ بَلْ يُحْرَصْ عليهِ أَشَدَّ الحِرْص، يعني كم من شَخْصٍ مَات مِنْ مِئَاتِ السِّنِينْ وأُجُورُهُ مُسْتَمِرَّة إِلى قِيَامِ السَّاعَة، مِمَّا اسْتَفَادَهُ النَّاس مِنْ عِلْمِهِ، ومِنْ مُؤَلَّفَاتِهِ، مِنْ تَعْلِيمِهِ، مِنْ تَوْجِيهِهِ، مِنْ الإِقْتِدَاءِ بِهِ، مِنَ الاسْتِنَانِ بِهِ، حَيَاتُهُ كُلُّها عِلْم، وتَعْلِيم، ودَعْوَة، فِي سَمْتِهِ وهَدْيِهِ دَعْوَة، فِي عَمَلِهِ يَقْتَدِي بِهِ عَامَّةِ النَّاس، فَيَكُونُ لَهُ مِثل أُجُورِهم، فِي مُؤَلَّفَاتِهِ التِّي تَسْتَمِر مِئَاتِ السِّنِين، كُلٌّ يَدْعُوا لَهُ قَالَ رَحِمَهُ الله، وكُل فَائِدَة تُسْتَفَادْ مِنْ هَذا المُؤَلَّف لَكَ أَجْرُها، يَعني أُجُور لا تَخْطُر عَلَى البَال، وفَضْلُ اللهِ وَاسِع..


كَذَاكَ تَسْتَغْفِر الحِيتَانُ فِي لُجَجٍ *** مِن البِحَار لَهُ فِي الضَّوءِ والظُّلَمِ


الشيخ / عبد الكريم الخضير

أبو أحمد هداية
سلفى موهوب
سلفى موهوب

المساهمات : 135
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى